التعلم التشاركي الذي يعتمد على عملية المشاركة بين المتعلمين والتعلم من الآخرين من خلال مصادر مختلفة للمعرفة والمهارات ويوصف أيضا بـ “التعلم الاجتماعي”، وتتركز أنشطة التعلم هنا على تحفيز التواصل وتبادل المعرفة بين المشاركين في مختلف المستويات لتعزيز الخبرات والتعاون بروح الفريق، وأيضا توفير الدعم والتوجيه من المستشارين والخبراء في مجال العمل بشكل مباشر وغير مباشر لدعم مكتسبات التعلم وتعزيز القدرات.